عاجل
الرئيسية » أغلاق البيت الأبيض وحالة استنفار حوله فوضى عارمة في امريكا احتجاجا على مقتل رجل من أصول أفريقية على يد شرطي

أغلاق البيت الأبيض وحالة استنفار حوله فوضى عارمة في امريكا احتجاجا على مقتل رجل من أصول أفريقية على يد شرطي

تحولت الاضطرابات التي شهدتها مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأمريكية احتجاجا على مقتل رجل أسود من أصول أفريقية، إلى عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

وأُغلقت أبواب البيت الأبيض مع وصول المظاهرات الاحتجاجية ضد قتل  إلى محيطه.

ومع وصول المتظاهرين إلى شارع بنسلفانيا – لافاييت بارك تم إغلاق البيت الأبيض وحالة استنفار حوله  وجرى إغلاق أبواب غرفة الإحاطة الصحفية في البيت الأبيض، حيث تم إغلاق مكاتب الصحفيين. كما رفض ضباط الخدمة السرية السماح لأحد بالخروج.

وكان مراسلون صحفيون يتواجدون في المدخل المخصص للصحفيين، لكن تم إعادتهم إلى غرفة الإحاطة الصحفية بالبيت الأبيض.

وأدى  موت رجل من ذوي البشرة السوداء خلال توقيفه بعنف مفرط من قبل شرطيين، إلى حالة غضب ودعوات إلى تحقيق العدالة، انقلبت لاحقا إلى عمليات نهب وسرقة للمتاجر مترافقة مع حالة من العنف والتخريب.

وواصلت الشرطة مكافحة الشغب  الذين اضرموا النار في بنك ويلز القريب من منطقة الشرطة الخامسة خلال اليوم الرابع من الاحتجاجات بعد مقتل جورج فلويد في مينيابوليس.

ودعا قائد شرطة  المدينة الواقعة  شمال الولايات المتحدة المتظاهرين إلى الحفاظ على الهدوء لتجنب الفلتان الذي وقع ليل الثلاثاء على الأربعاء.

لكن صدامات وقعت ليلا. وقام متظاهرون بإضرام النار في محل لبيع قطع الغيار للسيارات وبنهب محل تجاري.

وقد شارك المئات  فى احتجاجات ضد عنف الشرطة الأمريكية ضد رجل أسود قام شرطى بقتله خنقا أثناء إلقاء القبض عليه، وطالب المتظاهرين بتحقيق العدالة من قتلة الرجل الذى يدعى جورج فلويد حيث وثق فيديو اعتداء شرطة أمريكي في مدينة مينيابولس بولاية مينيسوتا الامريكية، وضع ركبتيه على عنق رجل أسمر البشرة عند تواجده أسفل سيارة، حيث توفى بعد ذلك، وتم تحديد هويته.

وذكرت صحيفة الديلى ميل البريطانية، أن أربعة ضباط بقسم شرطة مينيابوليس طردوا بسبب وفاة جورج فلويد، الذي تم تصويره بينما يضغط أحد الضباط على رقبته قبل لحظات من وفاته.

وأوضح التقرير، أن رئيس شرطة مينيابوليس ميداريا أرادوندو، أعلن الثلاثاء الماضى أن أربعة ضباط ضالعين في الحادث تم إيقافهم عن العمل، قائلاً:”هم الآن موظفون سابقون”.

وظهر في مقطع الفيديو الذى التقطه أحد المارة يوم الاثنين الماضى، أظهر أن فلويد يكافح للتنفس على الأرض بينما ركع شرطي أبيض على رقبته لعدة دقائق، ويأتي ذلك في الوقت الذي أعلن فيه مكتب التحقيقات الفيدرالي في الولاية عن فتح تحقيق في وفاة الرجل.

وكالات 

Designed & Developed By c s i t . c o m . s a